جوهر الإسلام
جوهر الإسلام

جوهر الإسلام

@Islamy

عندما يقذف الله في قلبك الانتباه واليقظة من الغفلة، تصبح بعدها صاحب هم وقضية، من الذين وصفهم ابن الجوزي بقوله:
(إن من الصفوة أقواماً منذ استيقظوا ما ناموا ومنذ قاموا ما وقفوا، فهم في صعود وترق، كلما قطعوا شوطاً نظروا، فرأوا قصور ما كانوافيه فاستغفروا)
قد تكون لحظة واحدة تجعل دين الله في بؤرة تركيزك.

فرق بين أن تظن نفسك مُلك نفسك وفي المقابل أن تفهم جيدا أنك قد اشتُريت: (إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة)...

فرق بين أن تحس أنك سيد يتفضل بالطاعة وقتما شاء، وأن تحس بأنك في غير طاعتك عبد آبق من سيده.

فرق بين أن تـُحَجِّم الإسلام في كيانك وبين أن تخضع له...
بين أن تأخذ منه بقدر ما تريد، وبين أن تهبه نفسك بقدر ما يتطلب منك...
بين أن تسمح له بالتمدد في حياتك بقدر ما تشاء وبين أن تكون زيتا يمد شعلته بالبقاء.

فرق بين أن تكون الحالة المبدئية لديك أنك لست مطالبا بشيء أكثر من "الفروض" فما كان زيادة على ذلك فهو منة! وفي المقابل أن تكون الحالة المبدئية أنك لله تعالى، فأيما وقت صرفته في غير مهمتك أحسست أنك تختلسه وتسرقه لا حق لك فيه.

(قل إن صلاتي ونُسُكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين)

فرق بين التعامل مع نصرة الدين على أنها القضية الكبرى في الحياة، وبين التعامل معها ككمالية من الكماليات!
إنه الفرق الذي ستدركه عندما يقذف الله في قلبك اليقظة.
#جوهر_الإسلام #الإسلام_عزٌ_وفخر #نور_الإسلام
#منقول

ستُرفض دعوتك من بعض الناس مهما تكن وكيفما تكون فلا تقنط واصبر على الدعوة والابتلاءات التي تحفّها ولا تتعجل الثمر، الأمر ليس شخصيا أبدا فالرسول صلى الله عليه كان خير الناس في الجاهلية قبل الإسلام وشُهِد له بالصدق والصلاح ومكارم الأخلاق ومع ذلك كُذّب ولاقت دعوته الرفض..
#جوهر_الإسلام #الإسلام_عزٌ_وفخر
#محفوظ

#إحترام_الآذان
من الأمور التى يجهلها المسلم في هذه الأيام هو عدم إحترامهُ الآذان ،فنجد المؤذن يؤذن ومع ذلك نستمر في الحديث مع بعضنا البعض، أو نستمر في مشاهدة التلفاز أو الفيديوهات ،فهذا الفعل منكرٌ يجب أن ينتهى وللأسف الشديد تُشغَّلُ الأغاني والأفراح أثناء الآذان في أيامنا هذه وأيضاً قل المعلم الذي يتوقف عن شرحه أثناء الآذان وقل المرددُ له ، فالأصلُ والواجب على كلِ مسلمٌ حق الإمتثالُ لقول النبي ﷺ: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول. متفق على صحته، و أن يتوقف عن كل كلمةٍ يرددها ويردد الآذان فقط كما يؤذن طبقاً لما روى مسلم في صحيحه عن عمر بن الخطاب  أن النبي ﷺ، لما سمع الأذان قال مثل قول المؤذن، وعندما سمع حي على الصلاة، حي على الفلاح، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال مثل قول المؤذن في آخر الأذان، ثم قال عليه الصلاة والسلام: من قال ذلك من قلبه دخل الجنة، ولقوله ﷺ: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول، ثم صلوا علي فإنه من صلى علي واحدة صلى الله عليه بها عشرًا، ثم سلوا الله الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة، رواه مسلم في صحيحه
وروى البخاري في صحيحه عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما عن النبي، ﷺ، أنه قال: من قال حين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة، آت محمدًا الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقامًا محمودا الذي وعدته، حلت له شفاعتي يوم القيامة». زاد البيهقي بسند جيد عن جابر بعد قوله: الذي وعدته: "إنك لا تخلف الميعاد".
#إحترم_الآذان_من_الآن
*المصدر المسند منه الأحاديث موقع فتاوي إبن باز
#جوهر_الإسلام #الإسلام_عزٌ_وفخر
#محفوظ

الإسلام مرجعه الأول القرآن والحديث ،والثاني تفسير وشرح علماء السنة للحديث والقرآن وبيان الأحكام وإستخراجُهاْ من القرآن الكريم والأحاديث النبوية.
فصوص ديننا الحنيف لا يمكن بأي حال تبديلها أو تغييرها بتغير الظروف والزمان فهو لكل وقت ولكل حالٍ ومكانٍ حتى قيام ساعة الرحمىٰنْ، ولا يليق بنا كمسلمين الإعراضُ عن أي أمر أو نهي في ديننا وتجاهل أوامر القرآن الكريم أو التقليل من قيمتها وكذلك الحديث. لا يمكن لأي من كان أن يضيف نص أو أمر أو إضافة أي شئ إلى الدين أو إزالته.
⚡ لا يمكن لأحد أن ينكر النصوص بحججٍ أو تبريراتٍ دنيوية بحةُ هذا لا يعجبني، أو لا تناسبني أو انتهى زمانها ،أو مواكبة تطور العصر الحالي أو التجديد والتقدم لمصافِ الغرب، فأي مصافٍ نسيرُ عليه ؟ مصاف الكفار والعلمانيةُ؟ أم مصافِ الإسلام الذي به سلامٌ للنفس وبه سعادة وروحانيةٌ ربانيةٌ ،والذي هو حفظٌ للإنسانية كلها من كل سوءٍ وشرٍ، ومنبعُ كلِ خيرٍ، وعزةُ كل نفس ،فأستقيمواْ كما أمرنا الله تستقمْ حياتنا ونرتقىَ إلى جنةِ الخلدِ إن شاء الله
#الإسلام_عزٌ_وفخرٌ. #محفوظ
#جوهر_الإسلام #جوهر_الإسلام #جوهر_الإسلام

#أبطال_من_الإسلام